Job Qualification

أسئلة المقابلة الشخصية – كل ما تريد أن تعرفه عن المقابلات الشخصية مع أسئلة وأجوبة نموذجية

هل أنت مستعد للفوز بمقابلة العمل القادمة؟ أحد أهم أجزاء التحضير للمقابلة هو الاستعداد للرد بفعالية على الأسئلة التي يطرحها أصحاب العمل عادةً. اسئلة المقابلة الشخصية تختلف وتتعد حسب الوظيفة والخبرة، لكن سنورد لك في ما يلي كل شيئ حول المقابلة الشخصية مع أسئلة وأجوبة.

عندما يتعلق الأمر بحضور مقابلة شخصية، فإن البحث والتحضير للمقابلة يمكن أن يحدد في كثير من الأحيان فرصك في الوصول إلى الخطوة التالية. من أفضل الطرق للاستعداد لمقابلة عمل معينة، هي التدرب على إجاباتك على أسئلة المقابلة الشخصية الأكثر شيوعًا.

لمساعدتك على البدء، نقدم لك أسئلة تطرح في المقابلات لمعرفة بعض أسئلة المقابلات الشخصية الأكثر شيوعًا التي يتم طرحها على المرشحين خلال المقابلات الأخيرة. لذلك، إذا كانت لديك مقابلة عمل في صف واحد، تدرب أمام المرآة أو اطلب من صديق أو أحد أفراد الأسرة الاستماع إلى إجاباتك على الأسئلة التالية حتى تكون مستعدًا لتقديم أفضل ما لديك.

نظرًا لأن أسئلة المقابلة هذه شائعة جدًا، فإن مديري التوظيف يتوقعون منك أن تكون قادرًا على الإجابة عليها بسلاسة ودون تردد.

كل مقابلة شخصية لها عدة أغراض للمُشغل والمرشح. قد يرغب المشغل في معرفة المزيد من التفاصيل حول الموظف المحتمل، بينما يهدف المرشح إلى تحديد ما إذا كان المنصب مثاليًا لهم. أثناء البحث عن وظائف، يمكن أن يساعدك فهم أهداف عملية التوظيف في تعزيز أداء المقابلة الشخصية واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن طلب الوظيفة.

محتوى الصفحة

أولا: السيرة الذاتية وأهميتها

السيرة الذاتية (أو CV) هي وثيقة رسمية تقدم نظرة عامة على مؤهلاتك المهنية، بما في ذلك خبرة العمل ذات الصلة، والمهارات، والتعليم، والإنجازات البارزة. عادةً ما يتم إرفاق السيرة الذاتية بخطاب تغطية، حيث تساعدك على إظهار قدراتك وإقناع أصحاب العمل بأنك مؤهل وقابل للتعيين.

إذا كنت تتقدم لوظيفة، فأنت بحاجة على الأقل إلى سيرة ذاتية للنظر في الوظيفة.

على المستوى الأساسي، تتكون السيرة الذاتية من الأجزاء الخمسة التالية:

  • البيانات الشخصية
  • المقدمة: تضم الخلفية المهنية والمؤهلات
  • الخلفية التعليمية
  • تاريخ العمل
  • المهارات ذات الصلة

ما هو الغرض من السيرة الذاتية؟

الغرض من السيرة الذاتية هو أن تُظهر لأصحاب العمل أنك مؤهل لشغل منصب وإقناعهم بتقديم مقابلة لك.

يفترض العديد من الباحثين عن عمل بشكل خاطئ أن سيرتهم الذاتية يجب أن تقدم نظرة عامة كاملة عن تاريخهم المهني.

بدلاً من ذلك، فكر في سيرتك الذاتية كإعلان عن نفسك. يجب أن تؤكد سيرتك الذاتية فقط على خبرتك ومهاراتك الأكثر صلة، وأن تسلط الضوء على أبرز نقاط قوتك وإنجازاتك

ما يجب تضمينه في السيرة الذاتية؟

يعتمد ما يجب أن تضعه في سيرتك الذاتية على الوظيفة التي تتقدم لها وخلفيتك المهنية ذات الصلة.

كحد أدنى، تأكد من تضمين هذه الأقسام في سيرتك الذاتية:

  • التفاصيل الشخصية: عند كتابة معلومات الشخصية الخاصة بك في سيرتك الذاتية، قم بتضمين اسمك الأول والأخير ورقم هاتفك وعنوان بريدك الإلكتروني. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إضافة ملفك الشخصي على LinkedIn. ضع قائمة بمدينتك إذا كنت تريد أن تظهر أنك تعيش بالقرب من مكان وجود الشركة، ولكن عنوانك البريدي ليس ضروريًا.
  • مقدمة: نظرة عامة موجزة عن خلفيتك المهنية ومؤهلاتك الرئيسية. يمكن أن تكون المقدمة الخاصة بك في شكل ملخص السيرة الذاتية أو السيرة الذاتية الهدف.
  • الدراسة والشواهد: يمكن أن يتضمن قسم التعليم في سيرتك الذاتية اسم مدرستك (أسماء مدرستك) وأعلى درجة حصلت عليها والتخصصات. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إضافة المعدل التراكمي الخاص بك، والدورات الدراسية ذات الصلة إذا كنت تفتقر إلى الخبرة أو كانت مرتبطة بالمنصب.
  • الخبرة: اذكر أي خبرة عمل ذات صلة لديك. قم بتضمين اسم الشركة التي عملت بها وسنوات العمل والنقاط التي تحدد مسؤولياتك الرئيسية وإنجازاتك البارزة.
  • المهارات: قم بتضمين المهارات في سيرتك الذاتية ذات الصلة بالمنصب. تأكد من استخدام مزيج قوي من المهارات الصعبة والمهارات الشخصية لإثبات أنك مرشح جيد الاستدارة.

أنواع السير الذاتية

من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن هناك طريقة واحدة فقط لكتابة السيرة الذاتية. هناك بالفعل مجموعة متنوعة من التنسيقات، ويستخدم كل تنسيق سيرة ذاتية للتأكيد على أقسام السيرة الذاتية المختلفة.

اعتمادًا على مجموعة المهارات الخاصة بك أو سجل العمل الخاص بك، قد يكون تنسيق واحد أكثر ملاءمة لتسليط الضوء على مؤهلاتك من تنسيق آخر.

هناك أربعة أنواع رئيسية من السير الذاتية:

  • السيرة الذاتية ذات التسلسل الزمني
  • السيرة الذاتية وظيفية
  • السيرة الذاتية المشتركة

لماذا تعتبر السير الذاتية مهمة للباحثين عن عمل؟

تعد سيرتك الذاتية جزءًا أساسيًا من عملية التوظيف والمتطلبات الأساسية التي يجب مراعاتها للحصول على وظيفة.

السيرة الذاتية الجيدة هي الجزء الأول من طلبك الذي يراه أي مدير توظيف، لذلك من المهم أن تنقل مؤهلاتك بدقة وبشكل مقنع.

يجب أن تقدم سيرتك الذاتية لأصحاب العمل نظرة عامة سريعة على مهاراتك ذات الصلة، وتاريخ التوظيف، والخلفية التعليمية، والإنجازات. بناءً على هذه المعلومات، يمكنهم اتخاذ قرار مستنير بشأن ما إذا كانوا يريدون مقابلتك أو توظيفك أم لا.

ليس سراً أنك لن تبحث عن وظائف دون سيرة ذاتية، مما يعني أنه بصفتك باحثًا عن عمل، فهو مستند ضروري ستحتاج إليه عاجلاً أم آجلاً.

ثانيا: ما هي المقابلة المشخصية؟

المقابلة هي مناقشة أو محادثة بين صاحب عمل محتمل ومرشح. إنها عملية اختيار مصممة لمساعدة صاحب العمل على فهم المهارات والتدقيق في شخصيتهم وسماتهم الشخصية والتحقق من معرفة المجال. في هذا الاجتماع الرسمي، يطرح صاحب العمل أسئلة للحصول على معلومات من مرشح. عادة، تتم المقابلات خلال المرحلة الأخيرة من عملية التوظيف وتساعد الشركات على اختيار مرشح مناسب لدور وظيفي. أثناء المقابلة الشخصية، قد يسألك القائم بإجراء المقابلة عن توقعات الراتب، بينما يمكنك أن تسأل عن مسؤوليات الوظيفة.

الغرض الآخر من المقابلة الشخصية هو أنها تساعد في المصادقة على طلب المرشح. يستغل أرباب العمل هذه الفرصة للتحقيق في مطالبة المرشح والتحقق مما إذا كان بإمكانهم إثبات ادعاءاتهم.

أنواع المقابلات

فيما يلي بعض أنواع المقابلات التي من المحتمل أن تواجهها أثناء عملية التوظيف:

1.المقابلات المنظمة

عملية المقابلة الشخصية المنظمة هي حيث يسأل صاحب العمل مجموعة ثابتة من الأسئلة لجميع المرشحين الذين يظهرون للمقابلة. بدلاً من التركيز على الأسئلة القائمة على الخبرة، يفضل صاحب العمل طرح مجموعة ثابتة من الأسئلة وتسجيل إجابات كل مرشح. إنهم يصنفون هذه الردود مقابل نظام تسجيل مناسب ويوظفون المرشحين بناءً على هذه النتيجة. تعد المقابلة الشخصية المنظمة مفيدة لكل من المحاورين والمرشحين لأنها تقضي على التحيز من عملية التوظيف.

فهم الكفاءة الفنية والمتعلقة بالوظيفة. عند التقدم بطلب للحصول على الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والهندسة والعلوم، من المرجح أن يواجه المرشح المقابلات الفنية. من خلال هذه المقابلات، يقيس صاحب العمل خبرتك الفنية ويساعد في فهم ما إذا كانت لديك المهارات المطلوبة لإكمال واجباتك الخاصة بالوظيفة.

2. المقابلات الفردية

إنه نوع شائع من المقابلات حيث يقوم شخص واحد فقط بإجراء مقابلة مع مرشح. إنه نوع محادثة من المقابلات حيث يقود صاحب العمل جدول الأعمال في البداية ويطرح المرشح أسئلة في النهاية. عادة، قد يطرح صاحب العمل أسئلة عامة وتقنية وظرفية وسلوكية في مقابلة فردية. إنها تقنية مقابلة رائعة لفهم خبرة المرشح ومعرفة المجال.

3. المقابلات السلوكية

المقابلات السلوكية هي تقنية يستخدمها أصحاب العمل لقياس وتقييم السلوك السابق للمرشح في المواقف المختلفة. يساعد في فهم كيفية أداء المرشح في مواقف مماثلة في العمل. من الأسهل على صاحب العمل توقع نجاح المرشح في أدائه السابق. عادة، يسأل صاحب العمل أسئلة مفتوحة حول مواقف محددة لتوظيف مرشح مناسب. ثم يقوم صاحب العمل بتدوين استجابة المرشح مقابل مقياس التصنيف الثابت.

4. مقابلات الإجهاد

يقيس أرباب العمل قدرة المرشح على الاستجابة للتوتر في مواقف مكان العمل المختلفة باستخدام أسلوب المقابلة هذا. بالنسبة لبعض الأدوار الوظيفية مثل الاستشارات، يقوم أصحاب العمل بإجراء مقابلات الضغط لتحديد المتقدمين الحساسين وفصل المرشحين الذين يتحملون الإجهاد الشديد عن البقية. إنه أسلوب مقابلة رائع للعثور على المتقدمين الحساسين الذين قد يفقدون موقفهم الهادئ في المواقف العصيبة. في مثل هذه المقابلات، يخلق أصحاب العمل قلقًا لمعرفة رد فعل المرشح.

5. المقابلات الفنية

المقابلة الفنية هي نوع من أنواع المقابلات التي تساعد صاحب العمل على فهم الكفاءة الفنية والمتعلقة بالوظيفة. عند التقدم بطلب للحصول على الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والهندسة والعلوم، من المرجح أن يواجه المرشح المقابلات الفنية. من خلال هذه المقابلات، يقيس صاحب العمل خبرتك الفنية ويساعد في فهم ما إذا كانت لديك المهارات المطلوبة لإكمال واجباتك الخاصة بالوظيفة.

6. المقابلات عبر الفيديو أو الهاتف

تحدث مثل هذه المقابلات عبر الهاتف أو عبر الفيديو. يجري صاحب العمل مثل هذه المقابلات عندما لا يتمكن المرشح من حضور مقابلة وجهاً لوجه. بدلاً من استدعاء كل مرشح لإجراء مقابلة، يقوم أصحاب العمل عادةً بإجراء مقابلات هاتفية لفحص المرشحين المحتملين. عندما يتلقى المرشحون مكالمة غير متوقعة من أصحاب العمل، فإنهم يقدمون إجابات تلقائية تساعد صاحب العمل على فهم ذكاء المرشح ومهارات التعامل مع الآخرين.

كيف تستعد للمقابلة؟

اتبع هذه الخطوات للتحضير للمقابلة وإعطاء انطباع أولي إيجابي عن مدير التوظيف:

1. البحث عن صاحب العمل المحتمل

تتمثل الخطوة الأولى في التحضير للمقابلة في العثور على كل ما يمكنك فعله بشأن الشركة التي تجري فيها المقابلة. قد يسألك المشغل عن معرفتك، أو يمكنك دمج بحثك في ردودك لإثارة إعجابهم. يمكن أن يساعدك التعرف على صاحب العمل أيضًا في توقع أسئلة المقابلة الشخصية.

فيما يلي ثلاثة أماكن يمكنك البحث فيها:

  • الوصف الوظيفي: تعرف على متطلباتهم، غالبًا ما يسرد أصحاب العمل تاريخًا موجزًا ​​وبيان مهمتهم. أعد قراءة النشر للحصول على نظرة ثاقبة للمؤسسة.
  • الموقع الإلكتروني: عادةً ما تنشر الشركات محفظتها وإنجازاتها على الموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى سير مختصرة للموظفين. تعرف على ما تفعله المنظمة وكيف تفعل ذلك، وقم بالوصول إلى صفحة “نبذة عنا” لمعرفة من يعمل بالفعل هناك.
  • صفحات وسائل التواصل الاجتماعي: وسائل التواصل الاجتماعي هي وسيلة للشركات للترويج لخدماتها. تفاعل مع المحتوى الخاص بهم عبر الإنترنت، والذي قد يتضمن استطلاعات الرأي أو مقاطع الفيديو أو الرسوم البيانية.

2. أعد قراءة سيرتك الذاتية

يمكن أن تمكنك إعادة قراءة سيرتك الذاتية من توجيه وجهة نظر المشعل، الذي قد يستخدم سيرتك الذاتية لإنشاء أسئلة مقابلة الشخصية التي سيجريها معك. راجع مسؤوليات الوظيفة والمهارات التي ذكرتها في طلبك. فكر في الحالات التي ساهمت فيها أخلاقيات العمل في نجاح فريقك، والتي يمكنك الاستشهاد بها في إجاباتك على الاستفسارات. قد يطلب منك القائم بإجراء المقابلة إخباره عن نفسك في بداية المحادثة. ضع في اعتبارك استخدام سيرتك الذاتية لتلخيص صفاتك الوظيفية.

3. ابحث عن أسئلة المقابلة الشائعة

هناك طريقة أخرى للتحضير للمقابلة وهي البحث عن الأسئلة الشائعة وإنشاء إجاباتك مسبقًا. قد يستخدم القائمون بالمقابلات الصيغ الشائعة لتحفيز المحادثة، لذلك قد يكون من المفيد تبادل الأفكار للاستجابة وفقًا لذلك. ضع في اعتبارك دراسة الاستفسارات المتكررة للمرشحين المتقدمين لنفس الوظيفة التي تبحث عنها، مما يتيح لك الاستعداد لأسئلة الصناعة.

على سبيل المثال، إذا كنت تجري مقابلة لتصبح طيارًا في شركة طيران، فقد يطلب منك القائم بإجراء المقابلة الشخصية وصف أبعد مسافة قمت بتشغيلها على متن طائرة. راجع الأسئلة العامة والأسئلة ذات الصلة بالمنصب الذي تريده لزيادة ثقتك في المقابلة الشخصية.

4. تدرب على تقديم الردود على الأسئلة

بمجرد أن يكون لديك قائمة بالأسئلة، قم بالتمرن على تقديم إجاباتك. يمكنك التدرب أثناء النظر في المرآة، مما يتيح لك إتقان لغة جسدك والحفاظ على الاتصال المباشر بالعين. ضع في اعتبارك تسجيل إيصالك لتقييم صوتك، بما في ذلك التعبير عن كلماتك ومدى سهولة فهم الجمهور لها. تأكد من تسريع نفسك جيدًا أثناء الإجابة على عينة الأسئلة.

علاوة على ذلك، غالبًا ما تستغرق المقابلات الهاتفية أقل من 30 دقيقة، في حين أن المقابلات الشخصية يمكن أن تستغرق ساعة على الأقل. ابحث عن توازن بين تقديم معلومات فعالة دون إطالة وقتك. تأكد من أن ردودك مباشرة وموجزة، وتذكر أن تأخذ بضع ثوان للتفكير في ردك قبل توصيله إلى المجند.

5. راجع المسار إلى المبنى

إذا تمت مقابلتك شخصيًا، فقد يكون من المفيد مراجعة الطريق إلى الموقع، خاصة إذا لم تكن قد سافرت إلى هناك من قبل. قارن الوجهة مع وقت المقابلة. على سبيل المثال، إذا كان موعدك في الساعة 8 صباحًا، فقد تواجه حركة المرور أثناء الطريق.

تحقق من الوقت الذي يستغرقه الوصول إلى المبنى والاستعداد للتأخيرات المحتملة، مثل سوء الأحوال الجوية وحوادث المرور. في الليلة التي تسبق المقابلة، فكر في التخطيط لمغادرة منزلك مبكرًا لضمان وصولك إلى المقابلة على الفور.

6. تحقق من التكنولوجيا الخاصة بك

تعتبر عمليات التحقق من التكنولوجيا مفيدة إذا كنت تشارك في مقابلة فيديو. يمكن أن تجعل الصعوبات التقنية من الصعب على المجند رؤيتك وفهمك، ولهذا السبب من المهم التأكد من أن أجهزتك الإلكترونية تعمل بشكل صحيح. اختبر وضوح كاميرا الويب الخاصة بك ووضع الكاميرا بحيث يكون لدى المشغل رؤية واضحة عنك.

يمكنك أيضًا قياس الصوتيات في الغرفة والعثور على بيئة خالية من التشويش. قبل المقابلة الشخصية المجدولة، خذ بضع لحظات لإعداد التكنولوجيا الخاصة بك والاسترخاء قبل أن ينضم القائم بإجراء المقابلة إلى المكالمة الافتراضية.

7. اختر الزي المناسب

يمكن لملابسك للمقابلة أن تترك انطباعًا لدى صاحب العمل المحتمل. اختر الزي الذي يناسب الثقافة التنظيمية والوظيفة التي تبحث عنها. على سبيل المثال، إذا كنت تتقدم بطلب إلى صراف في البنك، فقد تختار ارتداء ملابس مهنية أثناء مقابلتك. من المهم أن تظهر بمظهر حسن الإعداد لإظهار استعدادك لمدير التوظيف. تشمل أمثلة ملابس المقابلة ما يلي:

  • البليزر
  • الروابط
  • قمصان بأزرار
  • تنانير بطول الركبة
  • البلوزات

ما هو الغرض من المقابلات الشخصية؟

يختلف الغرض من المقابلات للمرشحين للوظائف عن مديري التوظيف. يقوم صاحب العمل المحتمل بإجراء مقابلات معك لقياس قدراتك المهنية. تحضر مقابلة لتقرر ما إذا كنت ترغب في المضي قدمًا في عملية التوظيف. من وجهة نظر المرشح، إليك عدة طرق يمكنك من خلالها استخدام المقابلة لفائدة بحثك عن وظيفة:

1.تحدث باستفاضة عن مؤهلاتك

تعد المقابلة فرصة ممتازة لتوضيح مهاراتك وخبراتك بشكل أكبر. يمكنك أن تُظهر لمدير التوظيف أنك مؤهل لهذا الدور. عادةً ما يصف المرشحون للوظائف سماتهم الإيجابية أثناء الإجابة على الأسئلة. من الممارسات الجيدة أيضًا الاستشهاد بأمثلة محددة لممارسة قدراتك. فيما يلي أمثلة على أسئلة المقابلة الشخصية وطرق توضيح المحتوى من سيرتك الذاتية:

ما هي نقاط القوة والضعف لديك؟ يشرح المحترفون المجالات التي يكونون فيها أكثر كفاءة. يصفون أيضًا المجالات التي يريدون تحسينها، مما يدل على أنهم يتقبلون التعليقات ويقدرون النمو المهني.

أخبرني عن الوقت الذي أكملت فيه مشروعًا معقدًا. يمكن للمرشحين للوظيفة التأكيد على قدرتهم على حل المشكلات. بالإضافة إلى ذلك ، أثناء شرح الموقف ، يمكنهم إظهار أن لديهم خبرة في إدارة المشاريع داخل الصناعة التي يتقدمون بها.

ما الذي يجعلك مناسبًا لهذه الوظيفة؟ يمكن للأشخاص الذين تمت مقابلتهم توضيح سبب كونهم أفضل مرشح، والذي قد يشمل التأكيد على الرغبة في التعلم أو شرح كيف يمكنهم المساعدة في تنمية الأعمال التجارية.

2. تعرف المزيد عن المنصب

يناقش مديرو التوظيف تفاصيل الوظيفة الشاغرة أثناء المقابلة الشخصية. كمرشح، قد تتعرف على الأنشطة اليومية للموظف في الدور الذي تريده، بالإضافة إلى التوقعات للأشهر القليلة الأولى. الموضوعات الأخرى التي قد يطالب بها القائمون بالمقابلات ما يلي:

  • الأهداف التنظيمية طويلة المدى وقصيرة المدى
  • سلسلة القيادة، مثل هوية مشرفك المباشر المحتمل
  • تقاليد الشركة
  • تاريخ الشركة
  • التحديات الأخيرة التي واجهتها الأعمال
  • عملاء أو عملاء خدمات الشركة
  • قواعد اللباس للموظفين

3. قم بزيارة بيئة العمل

بالنسبة للمقابلات الشخصية، يقوم المشغل بدعوة مرشح الوظيفة إلى مبنى صاحب العمل. غالبًا ما تكون جولة في مساحة العمل على أجندة المقابلة، حيث يمكنك ملاحظة كيفية تفاعل المحترفين مع بعضهم البعض ومعرفة المكان الذي ستعمل فيه إذا تم تعيينك.

توفر المقابلة الشخصية أيضًا فرصة لك لتحديد طول تنقلاتك من منزلك. على سبيل المثال، إذا كنت تعيش على الجانب الآخر من المدينة من المكتب، فأنت تعلم أنك قد تضطر إلى المغادرة مبكرًا لتجنب حركة المرور على الطريق السريع. أثناء جولتك، ضع في اعتبارك تقييم عوامل أخرى، مثل توافر مواقف السيارات والمطاعم القريبة التي يمكنك زيارتها خلال استراحة الغداء.

5. تقييم ثقافة الشركة

تشمل ثقافة الشركة قيمها وتقاليدها وعمليات الاتصال. أثناء المقابلة، يمكنك التعرف على صاحب العمل المحتمل عن كثب أكثر مما يمكنك الاطلاع على موقعه على الويب أو قراءة الوصف الوظيفي. يمكن أن يساعدك التعرف على ثقافة العمل في تحديد ما إذا كنت ستستمتع بالعمل في الشركة.

على سبيل المثال، إذا كنت شخصًا اجتماعيًا، فقد تروق لك الأجواء المريحة والاحتفالات المتكررة بالمكتب. يشير القائم بإجراء المقابلة عادةً إلى ثقافة الشركة عند وصف أسبوع العمل النموذجي وتوضيح المهمة التنظيمية.

6. اعرض أسلوبك في التواصل

المقابلة الشخصية هي محادثة بينك وبين المشغل، مما يسمح لك بمشاركة أفكارك وممارسة الاستماع النشط. يعد الاتصال مهارة مهمة يعطيها العديد من أصحاب العمل الأولوية في قرارات التوظيف الخاصة بهم. يلاحظ المجند كيف تجيب على أسئلتهم، ويتأكد من أنك تتحدث بوتيرة جيدة.

إذا كنت تتقدم لوظيفة متخصصة، على سبيل المثال، فقد يقوم القائم بإجراء المقابلة بتقييم استخدامك للغة التقنية. يمكن أن يؤكد التواصل الفعال أثناء المقابلة للموظف أنه يمكنك أيضًا التواصل بشكل جيد مع الموظفين الآخرين في الشركة.

أسئلة تطرح أثناء المقابلات الشخصية

يعتبر البحث عن عمل عملية شاقة ، ولكنها أيضًا فرصة لتقديم أفضل ما لديك من أجل العثور على شركة تناسبك بشكل أفضل.

على الرغم من أن الجلوس خلال مقابلة واحدة تلو الأخرى قد يكون أمرًا مزعجًا للأعصاب ، إلا أنه يجب على المرشحين تذكير أنفسهم بأن هذه التفاعلات هي طريق ذو اتجاهين ، ولديهم كل الحق في طرح أسئلة صعبة لاتخاذ قرار ، في حالة تقديم العرض.

فيما يلي الأسئلة المهمة التي يمكن أن تطرح عليك أثناء مقابلة العمل – لأنك تذكر أنك تجري مقابلة مع صاحب العمل أيضًا.

1, أخبرني عن نفسك بإجاز؟

يبدو هذا السؤال بسيطًا، فالكثير من الناس يفشلون في الاستعداد له، لكنه مهم. إليك الصفقة: لا تعطي تاريخك الوظيفي الكامل (أو الشخصي). بدلاً من ذلك، قدم عرضًا تقديميًا -عرضًا موجزًا ومقنعًا والذي يوضح بالضبط سبب كونك مناسبًا للوظيفة. وتحدث باستخدام صيغة الحاضر والماضي والمستقبل.

تحدث قليلاً عن دورك الحالي (بما في ذلك النطاق وربما أحد الإنجازات الكبيرة)، ثم قدم بعض المعلومات الأساسية حول كيفية وصولك إلى هناك وخبرتك ذات الصلة. أخيرًا، حدد سبب رغبتك – وستكون مثاليًا – لهذا الدور.

الإجابة المحتملة:

"حسنًا ، أنا حاليًا مدير حسابات في الشركة X ، حيث أتعامل مع عملائنا الأفضل أداءً. قبل ذلك، عملت في وكالة حيث كنت أعمل في ثلاث علامات تجارية وطنية مختلفة للرعاية الصحية. وبينما استمتعت حقًا بالعمل الذي قمت به، أود أن تتيح لي الفرصة للتعمق أكثر للعمل معكم، ولهذا السبب أنا متحمس جدًا لهذه الوظيفة.

 2. إطلعني على سيرتك الذاتية.

هذا السؤال مثل “أخبرني عن نفسك”، هو افتتاحية شائعة للمقابلة. ولكن بدلاً من صياغة إجابتك حول الصفات والمهارات التي تجعلك أفضل بالنسبة للمنصب، يجب أن تجمع إجابتك مؤهلاتك حسب الوظائف السابقة وتحكي قصة حياتك المهنية.

قد تختار سرد هذه القصة بالترتيب الزمني، خاصةً إذا كانت هناك حكاية رائعة حول ما وضعك على هذا المسار. أو، كما هو الحال مع عبارة “أخبرني عن نفسك“، يمكنك أن تبدأ بوظيفتك الحالية ثم تتحدث عما أتى بك إلى هنا وإلى أين ستذهب بعد ذلك.

ولكن بغض النظر، عندما تتحدث عن “ماضيك” و “حاضرك”، سلط الضوء على خبراتك وإنجازاتك الأكثر صلة بهذه الوظيفة واختتم بالحديث عن المستقبل، أي اربط ماضيك بالحاضر معًا لإظهار سبب وجوب أن تكون هذه الوظيفة هي التالي الذي تضيفه إلى سيرتك الذاتية.

الإجابة المحتملة:

إجابة محتملة لـ “إطلعني على سيرتك الذاتية.”

"حسنًا ، كما ترون من سيرتي الذاتية، سلكت طريقًا متعرجًا بعض الشيء للوصول إلى ما أنا عليه اليوم. في الكلية، تخصصت في الكيمياء والاتصالات. لقد اكتشفت في وقت مبكر أن العمل في المختبر طوال اليوم لم يكن مناسبًا لي، وفي وقت ما أدركت أنني أتطلع إلى فصل المعمل الذي كنت أكون فيه أكثر من غيره.
"لذلك عندما تخرجت وجدت وظيفة في المبيعات لشركة منتجات رعاية صحDة للمستهلكين، حيث استفدت من خبرتي في التدريس وتعلمت المزيد حول تكييف رسالتك وشرح المفاهيم الصحية المعقدة للأشخاص الذين ليس لديهم خلفية علمية. بعد ذلك، انتقلت إلى منصب تدريب المبيعات في شركة ضخمة حيث كنت مسؤولاً عن تعليم الخريجين الجدد أساسيات البيع. كان لدى المتدربين في المتوسط ​​صفقات تم إتمامها في الربع الأول من حياتهم أكثر من أي مجموعة من مجموعات المدربين الآخرين. بالإضافة إلى ذلك، شعرت بارتياح كبير من العثور على الطريقة الصحيحة لتدريب كل موظف جديد ومشاهدتهم وهم يتقدمون وينجحون. لقد ذكرني بوقتي كمدرس مساعد في الكلية. كان ذلك عندما بدأت في تلقي دروس ليلية للحصول على شهادة تدريس الكيمياء.
"تركت وظيفتي بدوام كامل العام الماضي لإكمال تدريس طلابي في، وخلال الصيف، عملت في معسكر علمي، حيث قمت بتعليم الأطفال من سن 10 إلى 12 عامًا حول مفاهيم الكيمياء الأساسية وأفضل الممارسات للتجارب الآمنة. الآن، أنا متحمس للعثور على أول وظيفة تدريس بدوام كامل، ومنطقتك هي خياري الأفضل. ستتيح لي النسبة المنخفضة بين الطلاب والمعلمين تخصيص الوقت لتعليم كل طالب بأفضل طريقة بالنسبة لهم -وهو الجزء المفضل لدي في الوظيفة ".

3. كيف سمعت عن هذه الوظيفة؟

سؤال آخر يطرح أيضا في المقابلة الشخصية، فهو في الواقع فرصة مثالية لتبرز وإظهار شغفك ورغبتك بالعمل والاتصال بالشركة. على سبيل المثال، إذا اكتشفت الأمر من خلال صديق أو جهة اتصال مهنية، فقم بإسقاط اسم هذا الشخص، ثم شارك لماذا كنت متحمسًا جدًا للوظيفة. إذا اكتشفت الشركة من خلال حدث أو مقال، فشارك ذلك. حتى إذا عثرت على القائمة من خلال لوحة وظائف عشوائية، فقم بمشاركة ما لفت انتباهك حول الدور تحديدًا.

الإجابة المحتملة:

 "سمعت عن افتتاح في فريق المنتج من خلال صديق صديق، وبما أنني معجب كبير بعملك وكنت أتابعك لفترة من الوقت، فقد قررت أنه سيكون دورًا رائعًا بالنسبة لي أن أتقدم بطلب الحصول على الوظيفة.

4. لماذا تريد العمل في هذه الشركة؟

احذر من الإجابات العامة! إذا كان ما تقوله ينطبق على مجموعة كاملة من الشركات الأخرى، أو إذا كان ردك يجعلك تبدو مثل أي مرشح آخر، فإنك تفوت فرصة للتميز.

قم بالبحث والإشارة إلى شيء يجعل الشركة فريدة من نوعها والتي تروق لك حقًا؛ تحدث عن الطريقة التي شاهدت بها الشركة وهي تنمو وتتغير منذ أن سمعت عنها لأول مرة؛ التركيز على فرص المنظمة للنمو المستقبلي وكيف يمكنك المساهمة فيها؛ أو مشاركة ما جعلك متحمسًا من تعاملاتك مع الموظفين حتى الآن.

أيًا كان الطريق الذي تختاره من أجل ذلك، تأكد من أن تكون محددًا في إجاباتك. وإذا لم تتمكن من معرفة سبب رغبتك في العمل في الشركة التي تجري مقابلة معها بحلول الوقت الذي تكون فيه جيدًا في عملية التوظيف؟ قد تكون علامة حمراء تخبرك أن هذا الموقف ليس مناسبًا.

الإجابة المحتملة:

"رأيت في .. أنك كنت توظف أيضًا لشغل وظائف جديدة على الساحل الغربي لدعم عملياتك الجديدة هناك. لقد قرأت المزيد عن مركز البيانات الجديد الذي تقوم ببنائه هناك وهذا ما يثير حماستي لأنني أعلم أن هذا يعني أنه ستكون هناك فرص لتدريب زملائي الجدد في الفريق. علمت أيضًا من خلال مقال ... أنك تتوسع في .. أيضًا. أنا أتحدث الإسبانية بطلاقة وسأكون حريصًا على تصعيد الأمور ومساعدة الاتصال كلما لزم الأمر ".

5. لماذا تريد هذه الوظيفة؟

تريد الشركات توظيف الأشخاص المتحمسين للوظيفة، لذلك يجب أن يكون لديك إجابة رائعة حول سبب رغبتك في الوظيفة. (وإذا لم تفعل ذلك؟ ربما يجب عليك تقديم طلب في مكان آخر.)

أولاً، حدد عاملين رئيسيين يجعلان الدور مناسبًا لك (على سبيل المثال، “أحب دعم العملاء لأنني أحب التفاعل البشري المستمر والرضا” التي تأتي من مساعدة شخص ما في حل مشكلة ما “) ، ثم شارك سبب حبك للشركة (على سبيل المثال،” لطالما كنت شغوفًا بالتعليم، وأعتقد أنك تقوم بأشياء رائعة، لذلك أريد أن أكون جزءًا منها “).

الإجابة المحتملة:  

"لقد كنت دائمًا من محبي منتجات X وقضيت ساعات لا تحصى في لعب ألعابك. أعلم أن تركيزك على القصص الفريدة هو ما جذبني والمشجعين الآخرين إلى ألعابك في البداية ويجعلنا نعود للحصول على المزيد. لقد تابعت X على وسائل التواصل الاجتماعي لفترة من الوقت، وقد أحببت دائمًا الطريقة التي يتفاعل بها الأشخاص في الأقسام المختلفة مع المستخدمين. لذلك شعرت بالذهول عندما صادفت هذا المنشور لمدير وسائل التواصل الاجتماعي مع تجربة TikTok. في وظيفتي الأخيرة، كنت مسؤولاً عن إطلاق حساب TikTok الخاص بنا وزيادته إلى 10000 متابع في ستة أشهر. بين تلك التجربة، وحبي للألعاب، ومعرفي العميقة بألعابك وقاعدة المعجبين، أعلم أنه يمكنني جعل حساب TikTok هذا شيئًا مميزًا ومثيرًا ".

6. لماذا يجب أن نوظفك؟

يبدو سؤال المقابلة الشخصية هذا متقدمًا، ولكن إذا طُلب منك ذلك، فأنت محظوظ: لا يوجد إعداد أفضل لك لبيع نفسك ومهاراتك لمدير التوظيف. مهمتك هنا هي صياغة إجابة تغطي ثلاثة أشياء: لا يمكنك القيام بالعمل فحسب، بل يمكنك أيضًا تحقيق نتائج رائعة؛ أنك ستنسجم حقًا مع الفريق والثقافة؛ وأنك ستكون موظفًا أفضل من أي من المرشحين الآخرين.

الإجابة المحتملة:

"أعلم أن العمل في شركة X كان وقتًا مثيرًا -حيث نمت كثيرًا واكتسبت العديد من الشركات الناشئة -لكنني أعلم أيضًا من خلال التجربة أنه قد يكون من الصعب على فريق المبيعات فهم مدى ملاءمة المنتجات الجديدة مع المنتجات الحالية. من الأسهل دائمًا بيع المنتج الذي تعرفه، لذلك يمكن اختصار العناصر الجديدة، مما قد يكون له تداعيات على مستوى الشركة. لدي أكثر من عشر سنوات من الخبرة كمدرب مبيعات، ولكن الأهم من ذلك، أن معظم تلك السنوات كانت تعمل مع فرق مبيعات كانت في نفس القارب الذي تعمل فيه X الآن. النمو رائع، لكن فقط إذا تمكنت بقية الشركة من مواكبة ذلك. أنا واثق من أنني أستطيع التأكد من أن فريق المبيعات لديك واثق ومتحمس لبيع منتجات جديدة من خلال تنفيذ منهج تدريب مستمر على المبيعات يؤكد على مكان تواجدهم في مجموعة المنتجات ".

7. ما الذي يمكنك إحضاره للشركة؟

عندما يطرح المحاورون هذا السؤال، فهم لا يريدون فقط معرفة خلفيتك. إنهم يريدون أن يروا أنك تفهم وتستوعب التحديات التي يواجهونها كشركة أو مؤسسة بالإضافة إلى كيفية ملاءمتك للمؤسسة الحالية أيضا.

اقرأ الوصف الوظيفي عن كثب، وقم بإجراء بحثك عن الشركة، وتأكد من الانتباه في المقابلات المبكرة لفهم أي مشكلات يتم تعيينك لحلها. بعد ذلك، يكون المفتاح أو الهذف هو ربط مهاراتك وخبراتك بما تحتاجه الشركة التي تريد الانضمام ومشاركة مثال يوضح كيف قمت بعمل مشابه في الماضي.

الإجابة المحتملة:

بما أن شركة X تتطلع إلى توسيع سوقها إلى أصحاب الأعمال الصغيرة مع أقل من 25 موظفًا، لذلك سأقدم خبرتي في هذا المجال وتجربتي في توجيه فريق المبيعات الذي يبيع إلى هؤلاء العملاء لأول مرة. في معظم مناصبي السابقة، كان هذا الجزء هو محور تركيزي، وفي دوري الحالي، لعبت أيضًا دورًا كبيرًا في إنشاء استراتيجيات المبيعات عندما بدأ العمل في البيع لهؤلاء العملاء. عملت مع مديري على تطوير نص المبيعات. لقد استمعت أيضًا إلى عدد من مكالمات المبيعات مع مديري حسابات آخرين كانوا يبيعون لهؤلاء العملاء لأول مرة وقدموا لهم مؤشرات وتعليقات أخرى. في الربع الأول، أغلق فريق المبيعات لدينا المكون من 10 أشخاص 50 حجزًا جديدًا في هذا القطاع، وأغلقت شخصيًا 10 من تلك الصفقات. لقد ساعدت في توجيه شركتي الأخيرة من خلال التوسع في الأعمال التجارية الصغيرة، وأنا متحمس لفعل ذلك مرة أخرى في ... . بالإضافة إلى ذلك، لاحظت أن لديك ليلة كاريوكي شهرية -لذلك أنا حريص على إحضار عرضي ..  للفريق أيضًا ".

8. ما هي أعظم نقاط قوتك؟

هذه بداية للحديث عن شيء يجعلك رائعًا -وملائمًا جدًا لهذه الوظيفة. عندما تفكر في الأجابة على هذا السؤال، فكر في الجودة وليس عدد أو كمية نقاط القوة لديك. بعبارة أخرى، لا تقلق من قائمة الصفات. بدلاً من ذلك، اختر واحدًا أو عددًا قليلًا (اعتمادًا على السؤال) من الصفات المحددة ذات الصلة بهذا الموقف وقم بتوضيحها بأمثلة. القصص دائمًا لا تُنسى أكثر من التعميمات. وإذا كان هناك شيء كنت تأمل في ذكره لأنه يجعلك مرشحًا رائعًا، ولكن لم تتح لك الفرصة بعد، فسيكون هذا هو الوقت المثالي.

الإجابة المحتملة:

" إن إحدى أعظم نقاط قوتي؛ قوة التنظيم وتنفيذ عمليات والصفقات لجعل حياة الجميع أسهل. في وظيفتي الحالية كمساعد تنفيذي لرئيس تنفيذي، قمت بإنشاء عمليات جديدة لكل شيء تقريبًا، من جدولة الاجتماعات إلى التخطيط الشهري لجميع جداول الأعمال إلى التحضير لظهور الحدث. عرف كل فرد في الشركة كيف تعمل الأشياء والمدة التي ستستغرقها، وساعدت الهياكل في تخفيف التوتر ووضع التوقعات من جميع الجوانب. سأكون متحمسًا لجلب نفس النهج إلى دور مدير العمليات في شركة ناشئة، حيث يكون كل شيء جديدًا وينمو باستمرار ويمكن أن يستخدم القدر المناسب من الهيكل للحفاظ على سير الأمور بسلاسة ".

9. ما الذي تعتبره نقاط ضعفك؟

ما يحاول القائم بإجراء المقابلة الشخصية فعله بهذا السؤال -بخلاف تحديد أي علامات حمراء رئيسية -هو قياس وعيك الذاتي وأمانتك. لذا، فإن عبارة “لا يمكنني الوفاء بالموعد النهائي لإنقاذ حياتي” ليست خيارًا -ولكن أيضًا “لا شيء! غير تام!” حقق التوازن من خلال التفكير في شيء ما تعاني منه أو تفكر فيه ولكنك تعمل على تحسينه.

على سبيل المثال، ربما لم تكن أبدًا قويًا في التحدث أمام الجمهور، لكنك تطوعت مؤخرًا لإدارة الاجتماعات لمساعدتك على الشعور براحة أكبر عند مخاطبة الجمهور.

10. ما هو أعظم إنجاز مهني حققته؟

لا شيء يقول “وظفني” أفضل من سجل حافل بتحقيق نتائج مذهلة في الوظائف السابقة، لذلك لا تخجل من الإجابة على سؤال المقابلة الشخصية هذا! طريقة رائعة للقيام بذلك هي استخدام طريقة STAR: الموقف، المهمة، الإجراء، النتائج. قم بإعداد الموقف والمهمة التي طُلب منك إكمالها من أجل تزويد المحاور بسياق الموضوع او الخلفية.

مثال: “في وظيفتي الأخيرة عملت كمحلل مبتدئ، كان دوري هو إدارة عملية الفواتير”) ، ثم وصف ما فعلته بإيجاز (الإجراء) وما حققته من ذلك (النتيجة): “في شهر واحد، لقد قمت بتبسيط العملية ، مما وفر لمجموعتي 10 ساعات من العمل كل شهر. كما قللت من الأخطاء في الفواتير بنسبة 25٪.”

الإجابة المحتملة:

"كان أعظم إنجازاتي عندما ساعدت شركة إنارة الشوارع التي عملت بها لإقناع بلدة ... لتحويل إضاءة الشوارع القديمة إلى مصابيح LED موفرة للطاقة. تم إنشاء دوري للترويج للمصابيح الموفرة للطاقة وبيعها، مع الترويج للميزة طويلة الأجل المتمثلة في انخفاض تكاليف الطاقة.
 اضطررت إلى تطوير طريقة لتثقيف مسؤولي الإضاءة في المدينة بقيمة المصابيح الموفرة للطاقة لدينا -وهو ما كان يمثل تحديًا نظرًا لأن منتجاتنا كانت باهظة التكلفة مسبقًا مقارنة بخيارات الإضاءة الأقل كفاءة. لقد أنشأت حزمة معلومات وعقدت فعاليات مجتمعية محلية استهدفت مسؤولي المدينة والجمهور الذي يدفع الضرائب. 
هناك، تمكنت من عرض منتج الشركة، والإجابة على الأسئلة، وإبراز قيمة مصابيح LED على المدى الطويل. كان من الأهمية بمكان أن يكون الجمهور على متن الطائرة وتمكنت من الوصول إلى مجموعة متنوعة من أفراد المجتمع بهذه الأحداث. 
لم أحقق الربح في السنة الأولى فقط ولكنني تمكنت أيضًا من مساعدتنا في الحصول على عقد آخر في مدينة مجاورة. بالإضافة إلى ذلك، حظيت الاستراتيجية التي تركز على المجتمع باهتمام وسائل الإعلام الوطنية. وأنا فخور بأن أقول إنني حصلت على ترقية في غضون عام واحد إلى أحد كبار ممثلي المبيعات ".

أسئلة أخرى يمكن أن تطرح عليك أثناء المقابلة الشخصية:

هل سبق أن مررت بتحدي أو نزاع واجهته في العمل، وكيف تعاملت معها؟

  • هل مرة وقت أظهرت فيه مهارات القياد؟.
  • ما هو الوقت الذي لم توافق فيه على قرار تم اتخاذه في العمل؟
  • هل سبق أن إرتكبت خطا ما في العمل؟
  • أخبرني عن الوقت الذي فشلت فيه؟
  • لماذا تترك وظيفتك الحالية؟
  • لماذا تم طردك؟
  • هل كانت هناك فجوة في عملك؟
  • هل يمكن أن تشرح سبب تغييرك لمساراتك المهنية؟
  • ما هو راتبك الحالي؟
  • ما هو أكثر شيء كنت تكرهه في عملك؟
  • ما الذي تبحث عنه في منصب جديد؟
  • أي بيئة عمل تفضل؟
  • ما هو أسلوب عملك؟
  • ما هو أسلوب إدارتك؟
  • كيف يصفك رئيسك وزملاؤك في العمل؟
  • كيف تتعامل مع الضغوط أو المواقف العصيبة؟
  • ماذا تحب ان تفعل خارج العمل؟
  • هل تخطط لإنجاب الأطفال؟
  • كيف يمكنك البقاء منظما؟
  • كيف تحدد أولويات عملك؟
  • ما هو شغفك؟
  • ما الذي يحفزك؟
  • ما هي يغضب المفضل لديك؟
  • كيف تريد أن تدار؟
  • هل تعتبر نفسك ناجحا؟
  • أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟
  • كيف تخطط لتحقيق أهدافك المهنية؟
  • ما هي تطلعات حياتك المهنية؟
  • ما الوظيفة التي تحلم بها؟
  • ما الذي يجعلك مميزا؟
  • ما الذي يجب أن أعرفه وأنه ليس في سيرتك الذاتية؟
  • كيف ستبدو الأشهر القليلة الأولى لك في هذا الدور؟
  • ما هي توقعات راتبك؟
  • في رأيك، ما الذي يمكننا فعله بشكل أفضل أو بشكل مختلف؟
  • متى تستطيع البدء؟
  • هل أنت على استعداد للانتقال؟
  • كم عدد كرات التنس التي يمكنك وضعها في سيارة ليموزين؟
  • هل هناك أي شيء آخر تريد منا أن نعرفه؟
  • هل لديك أي أسئلة بالنسبة لنا؟

الأسئلة الشائعة:

ما هي بعض أسئلة المقابلة الشخصية الفريدة؟

من الأسئلة الفريدة التي يمكن أن تطرح عليك خلال المقابلات الشخصية؛ هي: فما الذي تريد أن تعرفه عني؟ إذا كانت لديك ميزانية غير محدودة، فما هو الابتكار الذي تريد إنشاءه في صناعتنا؟ كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يغير صناعتنا؟ كيف ستبدو صناعتنا في رأيك بعد 10 سنوات؟

ما هو أعظم سؤال يمكن أن يطرح عليك خلال المقابلات؟

يمكن أن يطرح عليك السؤال التالي: ما المشروع أو المهمة الفردية التي قد تعتبرها أهم إنجاز مهني لك حتى الآن؟ هل الأفضل أن تكون كاملًا ومتأخرًا أم جيدًا وفي الوقت المناسب؟ أخبرني عن الوقت الذي أخطأت فيه.

كيف تجيب لماذا يجب علي توظيفك؟

يمكن الإجابة علة هذا السؤال من خلال إظهار أن لديك المهارات والخبرة للقيام بالمهمة وتحقيق نتائج رائعة؛ تم سلط الضوء على أنك ستلائم الفريق وستكون إضافة رائعة للفريق. وأيضا صف كيف ستجعل عملية التوظيف حياتهم أسهل وتساعدهم على تحقيق المزيد

 ما الذي يجعلك مناسبًا لهذه الوظيفة؟

حدد ما الذي يجعلك فريدًا من حيث مؤهلاتك للوظيفة. تأكد من أنك تفهم تمامًا ما يستلزمه المنصب وما الذي يبحثون عنه في مرشح الوظيفة. قم بتقييم مستوى ثقتك بنفسك من حيث قدرتك على القيام بالمهمة. انظر كيف تتعامل مع المواقف الصعبة.

لماذا تعتبر السيرة الذاتية مهمة؟

يالسير الذاتية تظهر لصاحب العمل المستقبلي ما فعلته في الماضي. إنها توضح مهاراتك وتدريبك وخبراتك في العمل والتعليم، والأهم من ذلك، الإنجازات التي حققتها مع أرباب العمل السابقين.

زر الذهاب إلى الأعلى